يقرأ حاليا
هل سيعاقب “الكاف” المغرب بعد غيابه عن “الشان” بالجزائر؟
FR

هل سيعاقب “الكاف” المغرب بعد غيابه عن “الشان” بالجزائر؟

بعد عدم تمكن بعثة المنتخب المغربي، صباح يوم الجمعة، من الحصول على تأشيرة  الدخول إلى التراب الجزائري، من أجل المشاركة في بطولة كأس إفريقيا للمحليين، المقامة في مدينة قسنطينة، هل سيعاقب المنتخب الوطني، من قبل الإتحاد الإفريقي لكرة القدم، في الأيام المقبلة.

 

وفي هذا السياق، يقول الفصل 80، من النظام الداخلي لبطولة كأس إفريقيا للأمم، بأن “الانسحاب من البطولة قبل انطلاق المسابقة أم أثنائها، يستوجب تسليط خطية مالية، بقيمة 150 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى عقوبة المنع من المشاركة في النسختين اللاحقتين من البطولة نفسها، في حالة عدم حصول أي قوة قاهرة تمنع السفر، كما تم تحديدها من طرف لجنة المسابقات التأديبية، التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم”.

وتأسف فوزي لقجع، رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، على حرمان المنتخب الوطني من المشاركة، وخاصة لأنه إستعد بشكل جدي ومتواصل، للمشاركة في هذه البطولة، لمدة ستة أشهر. 

وأكد لقجع في تصريحات صحفية، أن “سبب عدم مشاركة المغرب في كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين، يكمن في عدم التوصل بترخيص من السلطات الجزائرية لطائرة المنتخب الوطني، التابعة للخطوط الملكية المغربية، من أجل التوجه إلى مدينة قسنطينة”.

كما نشرت الجامعة، مساء يوم الخميس بلاغا رسميا على صفحاتها بمواقع التواصل الإجتماعي، تعتذر فيه عن عدم المشاركة في كأس إفريقيا للاعبين المحليين، و أرجعت السبب إلى رفض الجزائر الترخيص للطائرة المغربية بالنزول على أرضها.

وكان الإتحاد المغربي لكرة القدم، قد تقدم بطلب للإتحاد الإفريقي لكرة القدم، من أجل التدخل والطلب من الجزائر فتح المجال الجوي من أجل إمكانية السفر إلى مدينة قسنطينة، مباشرة من مطار مدينة الدار البيضاء لكن بدون جدوى.

إقرأ أيضا

ويجدر الإشارة، إلى أن المنتخب المغربي لكرة القدم للمحليين، سبق وأن فاز مرتين بهذه الكأس الإفريقية، في سجل تاريخه الكروي.

ومن المنتظر أن تجتمع لجنة التأديب، التابعة للإتحاد الإفريقي، خلال الأيام المقبلة، من أجل النظر في صحة تواجد قوة قاهرة منعت سفر المنتخب المغربي من السفر إلى الجزائر، قبل تحديد نوع العقوبات التي يمكن تسليطها على المغرب.

انتقل إلى أعلى