يقرأ حاليا
“اللاقط الهوائي”..معاناة المغاربة بين ردهات المحاكم
FR

“اللاقط الهوائي”..معاناة المغاربة بين ردهات المحاكم

مروان حميدي (صحافي متدرب)

 

عبر العديد من ساكنة حي منصور الذهبي التابع لتجزئة الهاشمية بجماعة تمارة، عن استنكارهم الشديد  لعملية تثبيت لاقط هوائي -تابع لإحدى  شركات الاتصال -، فوق سطح منزل أحد جيران الحي دون علمهم أو أخذ رأيهم بخصوص هذا البرج الدخيل عليهم وكأنهم غير موجودين ولا معنيين بالأمر، ففرض عليهم واقعا رغما عنهم.

 

المياس بن عبد الله، إحدى القاطنات بالحي، منزلها مجاور لصاحب المنزل المعني بتركيب اللاقط، تؤكد في تصريح لجريدة  “نقاش21” أن “تثبيت هذا اللاقط الهوائي تم في 19 من الشهر المنصرم، وذلك دون احترام أو مراعاة لما قد يترتب عنه من أضرار خطيرة سواء على صحة الإنسان أو البيئة”.

وعبرت المتحدثة عن استنكارها لهذا العمل، خاصة وأنه تم في خرق سافر لمبدأ حسن الجوار، وفي غياب الساكنة المجاورة لبناية المعني بالأمر من أجل قضاء العطلة، مما يثبت أنه لم يأخذ الموافقة من ساكنة الحي للشروع في تدشين هذا اللاقط.

وأوضحت المياس في آخر تصريحها، أنه تم “التبليغ عن هذا الفعل لذا الجهات المسؤولة لكن لم يتخذ أي إجراء لوقف اللاقط الهوائي إلى حدود الساعة”.

المياس ليست الوحيدة من أبدت استيائها، بل أيضا مصطفى الحيمر الذي عبر هو الآخر عن رفضه وعدم قبوله بهذا الوضع، فالمتحدث أكد لـ”نقاش21″ أن “تثبيت اللاقط الهوائي التابع لإحدى شركات الاتصال شيد رفقة بعض عمال برج تقوية الاتصالات وفي غفلة عن أعين السلطات المحلية، كما أنه لم يحترم الحظر الصحي حيث تم تثبيت الجهاز في حدود الساعة الثانية صباحا”.

وأضاف المصدر عينه أن تشييد هذا اللاقط الهوائي لم يأخذ بعين الاعتبار أن الحي هو حي سكني بامتياز مما يشكل خطرا على صحة الساكنة، وعلى وجه الخصوص الأطفال وذوي الأمراض المزمنة.

ووجهت ساكنة حي الهاشمية بمدينة تمارة، العديد من الشكايات إلى الجهات المعنية من ضمنهم عامل عمالة الصخيرات تمارة، ورئيس الملحقة الإدارية الخامسة بتمارة بالإضافة إلى المديرية العامة لشركة ريضال، كما تم توقيع عريضة تضم 39 شخصا بغية لفت انتباه الجهات المسؤولة للتعامل بكل جدية وحزم بخصوص هذا الموضوع والعمل على وقف وتفكيك هذا اللاقط الهوائي.

القانون

إقرأ أيضا

إن تشييد اللاقط الهوائي في مجمع سكني من الواضح أن له آثار سلبية على صحة الساكنة سواء الجسدية منها أو النفسية، مما يستلزم من السلطات المعنية التدخل الفوري لوقف مثل هذه الخروقات المرتكبة من طرف بعض السكان وشركات الاتصال. ومنه فإن السؤال الذي يمكن طرحه في هذا الصدد هو ما مدى مشروعية تشييد هذا اللاقط الهوائي؟ وما هي المساطر التي يجب اتباعها في حالة وجود أضرار على صحة الساكنة؟

سعيد الحنبلي محامي بهيئة الرباط يؤكد لجريدة “نقاش21” أنه من الضروري وجود موافقة الساكنة وإشعار الجهات المسؤولة التابع لها الحي قبل تثبيت اللاقط الهوائي، وفي حالة عدم احترام القانون والتخوف من وجود أضرار من الممكن أن تمس القاطنين بالحي، يجب رفع دعوى مدنية من طرف الساكنة لرفع الضرر وطلب إجراء خبرة من أجل التحقق من وجود أضرار فعلية لإزالة اللاقط الهوائي.

من جهته أكد مهدي الودي اليزيدي محامي بهيئة الرباط أنه “بالنسبة للمسطرة المتبعة في هذه النازلة فإنه يتعين على الساكنة المتضررة الاتصال بمفوض قضائي من أجل تحرير محضر معاينة واقعة تثبيت اللاقط الهوائي.

وذلك قبل التقدم بدعوى قضائية في إطار القضاء الاستعجالي أمام المحكمة الابتدائية المختصة التابعة لمقر نفوذ الحي السكني، الذي يتواجد به اللاقط الهوائي من أجل المطالبة برفع الضرر الذي طالهم من جراء تثبيته”.

وأردف المتحدث أنه “من المعروف أن اللاقط الهوائي يشكل ضررا على صحة الإنسان الجسدية والعقلية وهو التوجه الذي سار عليه القضاء بحيث نجد أن هناك العديد من الدعاوى الرائجة أمام المحاكم المغربية في ذات الموضوع والتي انتصر فيها القضاء للسكان المتضررين بعلة الضرر الذي يشكله هذا اللاقط الهوائي على سلامة الساكنة”.

انتقل إلى أعلى