يقرأ حاليا
“أسود الأطلس” في الصدارة.. خليلوزيتش يطوي صفحة الماضي
FR

“أسود الأطلس” في الصدارة.. خليلوزيتش يطوي صفحة الماضي

تمكن المنتخب الوطني المغربي “أسود الأطلس” من حجز بطاقته إلى الدور الفاصل المُؤهل إلى نهايات مونديال قطر 2022، بعد فوزه، بحصة 1-4 أمس الثلاثاء 12 أكتوبر الجاري، بملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، على منتخب غينيا كوناكري، برسم مُؤجل الجولة الثانية من منافسات المجموعة التاسعة للتصفيات الإفريقية.

وكانت المباراة المُقررة في الخامس من شهر شتنبر الماضي، قبل أن يتم تأجيلها بسبب عدد استقرار الأوضاع الأمنية داخل غينيا، جراء “الانقلاب العسكري” الذي شهدته العاصمة كوناكري، قبل يوم واحد من موعد المواجهة. كما أنه يُرتقب أن يلتقي المنتخبان، مرة أخرى، في الجولة الخامسة، يوم 16 نونبر المقبل.

ويحتل الفريق الوطني المغربي صدارة المجموعة التاسعة بالعلامة الكاملة، من ثلاثة انتصارات على كل من السودان ذهابا وغينيا بساو ذهابا وإيابا، متبوعا بمنتخب غينيا بيساو في المركز الثاني برصيد أربع نقاط، ثم غينيا كوناكري في المركز الثالث بثلاث نقاط فمنتخب السودان في المركز الأخير بنقطتين؛ الشيء الذي وُصف بحسب الكثير من المُشجعين بـ’الإيجابي”، مثمنين عمل المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، المدير الفني للمنتخب المغربي، بعد سلسلة من الانتقادات العارمة التي مسَّته في بداية مساره التدريبي مع “أسود الأطلس”.

وفي هذا السياق، قال نسيم الكرف، محلل رياضي، “بصفتي مشجعا للفريق الوطني المغربي، قبل كل شيء، كان الجميع يتفاءل خيرا بقدوم وحيد خليلوزيتش لقيادة أسود الأطلس، بعد نجاح طويل له مع الفرق التي أشرف عليها في مساره المهني، وكان في البداية فقط مشكل له مع الصحافة الوطنية بفعل صرامته في العمل”.

أسود الأطلس في الصدارة

واحتل فريق “أسود الأطلس” صدارة المجموعة التاسعة، بالعلامة الكاملة من أربعة انتصارات، ليتمكن من ضمان التأهل رسميا إلى الدور الفاصل مُبكرا؛ وبحسب نظام التأهل للمونديال الذي أعلنه الاتحاد الافريقي، فإن المنتخبات المحتلة للمراكز الأولى في دور المجموعات (10 مجموعات)، تتأهل إلى الدول الفاصل، الذي سيجري بنظام المواجهات المباشرة ذهابا وإيابا، لإفراز 5 منتخبات تتأهل إلى المونديال.

وبعد نهاية دور المجموعات، ستتأهل 10 منتخبات إلى الدور الفاصل، سيتم تقسيمها إلى مستويين، بغرض إجراء قرعة المواجهات المباشرة، المستوى الأول سيضم المنتخبات الإفريقية المحتلة للمراكز الـ5 الأولى “قاريا” في تصنيف الاتحاد الدولي “الفيفا”، والمستوى الثاني سيضم المنتخبات المحتلة للمراكز الـ5الثانية.

ويضيف الكرف، في حديثه لـ”نقاش 21” إننا “نحن كمتتبعين مغاربة، لا نهتم في نهاية المطاف إلا بالنتيجة، التي يجب أن تكون إيجابية، إذ أن الشعب المغربي مُتشوق للفرحة، وسهل إرضائه بالنتيجة المهمة، كما من السهل أن يستاء إن كانت هناك نتيجة غير مرضية”.

“ربحنا مُنتخبا شابا مع هذا المُدرب، وهذا شيء إيجابي، وهو تغيير كان مُنتظرا بكل تفاؤل” يؤكد الكرف، مشيرا أن خليلوزيتش “في المباريات الأخيرة، استطاع المزج بين النتيجة والأداء، إذ أنه في نهاية المطاف طالما هناك نتائج إيجابية لأسود الأطلس، فإن المُدرب على حق، إذ من الصعب جدا المزج بين عمليتي النتيجة والأداء، وخاصة في هذه القارة”.

وأكد المُتحدث نفسه، أنه “منذ لحظة توليه قيادة الفريق الوطني، لم يخسر إلا مُباراة واحدة” مشيرا إلى نقطة “مُساندته كصحافيين وكجمهور، لأنه في حدود هذه اللحظات إن النتائج المُحصل عليها مُرضية، مع التحفظ فقط على المُباريات الأولى، لكن تم تجاوزها، والمهم الآن هو التأهل إلى مباريات كأس العالم، كما قال فوزي القجع”.

إقرأ أيضا

وسيتم تحديد المستوى الأول والثاني للمنتخبات الـ10 المتأهلة للدور الفاصل، استنادا لآخر تصنيف دولي لـ”فيفا”، المرتقب مطلع السنة المقبلة، ثم سيتم، بعد ذلك، إجراء قرعة المباريات الفاصلة، ذهابا وإيابا، في أفق خوض المباريات في فترة التوقف الدولي شهر مارس 2022.

ويحتل حاليا “أسود الأطلس” المركز الرابع قاريا (33 عالميا) استنادا لآخر تصنيف لـ”فيفا”، الصادر في 16 شتنبر 2021، فإنه سيواجه إما مصر، أو غانا، أو الكوت ديفوار، أو الكاميرون، أو مالي، المحتلة على التوالي للمراكز 6، 7، 8، 9، 10 في التصنيف القاري.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب المغربي سيكون في المستوى الأول، مع منتخبات السينغال، تونس، الجزائر، نيجيريا، المحتلة على التوالي للمراكز 1، 2، 3، 5، قاريا، في تصنيف “فيفا”، وبالتالي سيتفادى مواجهتها في الدور الفاصل شهر مارس المقبل.

وكان خاليلوزيتش قد قال في تصريح صحافي سابق إن “الفوز بأربعة أهداف مقابل هدف واحد يجعلني راضيا على عطاء المنتخب، بعد أن تحقق ذلك رغم العياء الذي ظهر على بعض اللاعبين” متابعا أنه ” قدمنا مباراة جيدة أمام منتخب غينيا كوناكري، والأهم هو تحقيق الفوز بهذه النتيجة”.

انتقل إلى أعلى